ثانوية مولاي اسماعيل التأهيلية
اسمح لي بأن أحييك .. وأرحب بك
فكم يسرنا ويسعدنا انضمامك لعائلتنا المتواضعة
. للتسجيل الرجاء اضغط

ثانوية مولاي اسماعيل التأهيلية

موقع تلاميذ ثانوية مولاي اسماعيل التأهيلية - قلعة السراغنة
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الدين و السياسة /1/

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abo fathi
مشرف عـام
مشرف عـام
avatar

نشاطي :
100 / 100100 / 100

المهنة :
المزاج :
الدولة :
ذكر
عدد المساهمات : 222
نقاطي : 393
تاريخ التسجيل : 19/11/2009
العمر : 26
التصنيفات : المطالعة و المطالعة

مُساهمةموضوع: الدين و السياسة /1/   2010-02-07, 17:13

والحقيقة الصاعقة التي تواجه المتتبعين لميلاد الإسلام، أن كفار قريش
لم يكونوا ينكرون وجود الله ولا ربوبيته، "ولئن سألتهم من خلق السماوات
والأرض، ليقولن الله". بل فهموا جيدا البعد السياسي لحقيقة "لا إله إلا
الله" وعرفوا أنه لن يكون في المجتمع الجديد مواطن صغير يخدم بالمجان
جبابرة قومه، ولن يكون هناك ملك جبار يتسلط على رقاب الناس مادام الله هو
الجبار. ولذلك كان يمكن لقريش أن تتبع محمدا (ص) لو وافقها في تعديل بسيط،
أن يجعل لها ناديا خاصا بها لا يدخله الرعاع والعبيد من أمثال أبي ذر
الغفاري وخباب بن الأرت، وسلمان الفارسي، وبلال بن رباح. "فقالوا يا رسول
الله، إنك لو جلست في صدر المجلس ونحيت عنا هؤلاء"[1]. ولكن الرسول (ص) فهم
أن طلبهم هذا هو تقويض لمفهوم الشهادتين، وضرب لمعنى "لا إله إلا الله".
"فنزل قوله تعالى: (واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون
وجهه..) فقام النبي (ص) يلتمسهم (الفقراء من أصحابه)، حتى إذا أصابهم في
مؤخر المسجد يذكرون الله تعالى قال الحمد لله الذي لم يُمتني حتى أمرني أن
أصبر نفسي مع رجال من أمتي. معكم المحيا ومعكم الممات "[2]

والقرآن الكريم، الذي أُمِرنا بقراءته وتدبره، غالبا ما يقرن عبادة الله
سبحانه باجتناب الطغيان السياسي، "أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت" "فمن
يومن بالله ويكفر بالطاغوت" "ألا نعبد إلا الله، ولا يتخذ بعضنا بعضا
أربابا من دون الله".


.


يتبع





عدل سابقا من قبل abo fathi في 2010-02-27, 09:35 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
3abass
عضو مميز
عضو مميز
avatar

نشاطي :
100 / 100100 / 100

المهنة :
المزاج :
الدولة :
ذكر
عدد المساهمات : 244
نقاطي : 533
تاريخ التسجيل : 19/11/2009
العمر : 26
التصنيفات : سياسة.فلسفة.مواقع انترنت.مطالعة

مُساهمةموضوع: رد: الدين و السياسة /1/   2010-02-16, 10:21

شكرا جزيلا سيد أدونيس




عِندمَا تُمسكُ سَيفاً لِتقْتُلني ..
إحذرْ أن يَجْرَح يَدُكَ فتُؤلمُنِي ..



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الدين و السياسة /1/
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية مولاي اسماعيل التأهيلية :: منتدى المواضيع الحية :: قسم الاشكاليات-
انتقل الى: