ثانوية مولاي اسماعيل التأهيلية
اسمح لي بأن أحييك .. وأرحب بك
فكم يسرنا ويسعدنا انضمامك لعائلتنا المتواضعة
. للتسجيل الرجاء اضغط

ثانوية مولاي اسماعيل التأهيلية

موقع تلاميذ ثانوية مولاي اسماعيل التأهيلية - قلعة السراغنة
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصيدة الأرض/ محمود درويش/في شهر آذار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abo fathi
مشرف عـام
مشرف عـام
avatar

نشاطي :
100 / 100100 / 100

المهنة :
المزاج :
الدولة :
ذكر
عدد المساهمات : 222
نقاطي : 393
تاريخ التسجيل : 19/11/2009
العمر : 25
التصنيفات : المطالعة و المطالعة

مُساهمةموضوع: قصيدة الأرض/ محمود درويش/في شهر آذار   2009-11-23, 16:27

في شهر آذار، في سنة الإنتفاضة، قالت لنا
الأرضُ أسرارها الدموية. في شهر آذار مرّت
أمام البنفسج والبندقيّة خمس بنات. وقفن على
باب مدرسة إبتدائية، واشتعلن مع الورد والزعتر
البلديّ. افتتحن نشيد التراب. دخلن العناق
النهائي – آذار يأتي إلى الأرض من باطن الأرض
يأتي، ومن رقصة الفتيات – البنفسج مال قليلاً
ليعبر صوت البنات. العصافيرُ مدّت مناقيرها في
اتّجاه النشيد وقلبي.
أنا الأرض
والأرض أنت
خديجةُ! لا تغلقي الباب
لا تدخلي في الغياب
سنطردهم من إناء الزهور وحبل الغسيل
سنطردهم عن حجارة هذا الطريق الطويل
سنطردهم من هواء الجليل.
وفي شهر آذار، مرّت أمام البنفسج والبندقيّة
خمس بناتٍ. سقطن على باب مدرسةٍ إبتدائيةٍ.
للطباشير فوق الأصابع لونُ العصافيرِ. في شهر
آذار قالت لنا الأرض أسرارها.

أُسمّي الترابَ امتداداً لروحي
أُسمّي يديّ رصيفَ الجروح
أُسمّي الحصى أجنحة
أسمّي العصافير لوزاً وتين
وأستلّ من تينة الصدر غصناً
وأقذفهُ كالحجرْ
وأنسفُ دبّابةَ الفاتحين.

وفي شهر آذار، قبل ثلاثين عاما وخمس حروب،
وُلدتُ على كومة من حشيش القبور المضيء.
أبي كان في قبضة الإنجليز. وأمي تربّي جديلتها
وامتدادي على العشب. كنت أحبّ "جراح الحبيب" و
أجمعها في جيوبي، فتذبلُ عند الظهيرة، مرّ
الرصاص على قمري الليلكي فلم ينكسر،
غير أنّ الزمان يمرّ على قمري الليلكي فيسقطُ
سهواً...
وفي شهر آذار نمتدّ في الأرض
في شهر آذار تنتشرُ الأرض فينا
مواعيد غامضةً
واحتفالاً بسيطاً
ونكتشف البحر تحت النوافذ
والقمر الليلكي على السرو
في شهر آذار ندخلٌُ أوّل سجنٍ وندخلُ أوّل حبّ
وتنهمرُ الذكريات على قريةً في السياج
وُلدنا هناك ولم نتجاوز ظلال السفرجل
كيف تفرّين من سُبُلي يا ظلال السفرجل؟
في شهر آذار ندخلُ أوّل حبٍّ
وندخلُ أوّل سجنٍ
وتنبلجُ الذكريات عشاءً من اللغة العربية:
قال لي الحبّ يوماً: دخلت إلى الحلم وحدي فضعتُ
وضاع بي الحلم. قلت تكاثرْ!
تر النهر يمشي إليك.
وفي شهر آذار تكتشف الأرض أنهارها.

بلادي البعيدة عنّي.. كقلبي!
بلادي القريبة مني.. كسجني!
لماذا أغنّي
مكاناً، ووجهي مكانْ؟
لماذا أغنّي
لطفل ينامُ على الزعفران؟
وفي طرف النوم خنجر
وأُمي تناولني صدرها
وتموتُ أمامي
بنسمةِ عنبر؟

وفي شهر آذار تستيقظ الخيل
سيّدتي الأرض!
أيّ نشيدٍ سيمشي على بطنك المتموّج، بعدي؟
وأيّ نشيدٍ يلائم هذا الندى والبخور
كأنّ الهياكل تستفسرُ الآن عن أنبياء فلسطين
في بدئها المتواصل
هذا اخضرار المدى واحمرار الحجارة-
هذا نشيدي
وهذا خروجُ المسيح من الجرح والريح
أخضر مثل النبات يغطّي مساميره وقيودي
وهذا نشيدي
وهذا صعودُ الفتى العربيّ إلى الحلم والقدس.
في شهر آذار تستيقظ الخيلُ.
سيّدتي الأرض!
والقمم اللّولبية تبسطها الخيلُ سجّادةً
للصلاةِ السريعةِ
بين الرماح وبين دمي.
نصف دائرةٍ ترجعُ الخيلُ قوسا
ويلمعُ وجهي ووجهك حيفا وعُرسا
وفي شهر آذار ينخفضُ البحر عن أرضنا المستطيلة
مثل
حصانٍ على وترِ الجنس
في شهر آذار ينتفضُ الجنسُ في شجر الساحل
العربي
وللموج أن يحبس الموج ... أن يتموّج...أن
يتزوّج .. أو يتضرّح بالقطن
أرجوك – سيّدتي الأرض – أن تسكنيني صهيلك
أرجوك أن تدفنيني مع الفتيات الصغيرات بين
البنفسج والبندقية
أرجوك – سيدتي الأرض – أن تخصبي عمري المتمايل
بين سؤالين: كيف؟ وأين؟
وهذا ربيعي الطليعي
وهذا ربيعي النهائيّ
في شهر آذار زوّجتُ الأرضُ أشجارها.

كأنّي أعود إلى ما مضى
كأنّي أسيرُ أمامي
وبين البلاط وبين الرضا
أعيدُ انسجامي
أنا ولد الكلمات البسيطة
وشهيدُ الخريطة
أنا زهرةُ المشمش العائلية.
فيا أيّها القابضون على طرف المستحيل
من البدء حتّى الجليل
أعيدوا إليّ يديّ
أعيدوا إليّ الهويّة!

وفي شهر آذار تأتي الظلال حريرية والغزاة بدون
ظلال
وتأتي العصافير غامضةً كاعتراف البنات
وواضحة كالحقول
العصافير ظلّ الحقول على القلب والكلمات.
خديجة!
- أين حفيداتك الذاهباتُ إلى حبّهن الجديد؟
- ذهبن ليقطفن بعض الحجارة-
قالت خديجة وهي تحثّ الندى خلفهنّ.
وفي شهر آذار يمشي التراب دماً طازجاً في
الظهيرة. خمس بناتٍ يخبّئن حقلاً من القمح تحت
الضفيرة. يقرأن مطلع أنشودةٍ على دوالي الخليل،
ويكتبن خمس رسائل:
تحيا بلادي
من الصفر حتّى الجليل
ويحلمن بالقدس بعد امتحان الربيع وطرد الغزاة.
خديجةُ! لا تغلقي الباب خلفك
لا تذهبي في السحاب
ستمطر هذا النهار
ستمطرُ هذا النهار رصاصاً
ستمطرُ هذا النهار!
وفي شهر آذار، في سنة الانتفاضة، قالت لنا
الأرض أسرارها الدّمويّة: خمسُ بناتٍ على باب
مدرسةٍ ابتدائية يقتحمن جنود المظلاّت. يسطعُ
بيتٌ من الشعر أخضر... أخضر. خمسُ بناتٍ على
باب مدرسة إبتدائيّة ينكسرن مرايا مرايا
البناتُ مرايا البلاد على القلب..
في شهر آذار أحرقت الأرض أزهارها.
أنا شاهدُ المذبحة
وشهيد الخريطة
أنا ولد الكلماتُ البسيطة
رأيتُ الحصى أجنحة
رأيت الندى أسلحة
عندما أغلقوا باب قلبي عليّاً
وأقاموا الحواجز فيّا
ومنع التجوّل
صار قلبي حارةْ
وضلوعي حجارةْ
وأطلّ القرنفل
وفي شهر آذار رائحةٌ للنباتات. هذا زواجُ
العناصر. "آذار أقسى الشهور" وأكثرها شبقاً.
أيّ سيفٍ سيعبرُ بين شهيقي وبين زفيري ولا
يتكسّرُ ! هذا عناقي الزّراعيّ في ذروة الحب.
هذا انطلاقي إلى العمر.
فاشتبكي يا نباتات واشتركي في انتفاضة جسمي،
وعودة حلمي إلى جسدي
سوف تنفجرُ الأرضُ حين أُحقّقُ هذا الصراخ
المكبّل بالريّ والخجل القرويّ.
وفي شهر آذار نأتي إلى هوس الذكريات، وتنمو
علينا النباتات صاعدةً في اتّجاهات كلّ
البدايات. هذا نموُّ التداعي. أُسمّي صعودي
إلى الزنزلخت التداعي. رأيت فتاةً على
شاطئ
البحر قبل ثلاثين عاماً وقلتُ: أنا الموجُ،
فابتعدتُ في التداعي. رأيتُ شهيدين يستمعان
إلى البحر:عكّا تجئ مع الموج.
عكّا تروح مع الموج. وابتعدا في التداعي.
ومالت خديجة نحو الندى، فاحترقت. خديجة! لا
تغلقي الباب!
إن الشعوب ستدخلُ هذا الكتاب وتأفل شمسُ أريحا
بدونِ طقوس.
فيا وطن الأنبياء...تكامل!
ويا وطن
الزارعين .. تكاملْ!
ويا وطن الشهداء.. . تكامل!
ويا وطن الضائعين .. تكامل!
فكلّ شعاب الجبال امتدادٌ لهذا النشيد.
وكلّ الأناشيد فيك امتدادٌ لزيتونة زمّلتني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: قصيدة الأرض/ محمود درويش/في شهر آذار   2009-11-24, 11:24

روووووووووعة أخي شكرااااا على المــــــجــــهـــود Smile Wink
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
3abass
عضو مميز
عضو مميز
avatar

نشاطي :
100 / 100100 / 100

المهنة :
المزاج :
الدولة :
ذكر
عدد المساهمات : 244
نقاطي : 533
تاريخ التسجيل : 19/11/2009
العمر : 25
التصنيفات : سياسة.فلسفة.مواقع انترنت.مطالعة

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة الأرض/ محمود درويش/في شهر آذار   2009-11-24, 11:44

مشكور اخي ريــــــــــــــــاض تابع تالقك في المنتدى
حـــــــــــــمـــــــــــــزة




عِندمَا تُمسكُ سَيفاً لِتقْتُلني ..
إحذرْ أن يَجْرَح يَدُكَ فتُؤلمُنِي ..



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abo fathi
مشرف عـام
مشرف عـام
avatar

نشاطي :
100 / 100100 / 100

المهنة :
المزاج :
الدولة :
ذكر
عدد المساهمات : 222
نقاطي : 393
تاريخ التسجيل : 19/11/2009
العمر : 25
التصنيفات : المطالعة و المطالعة

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة الأرض/ محمود درويش/في شهر آذار   2009-12-13, 17:57

سامحوني إن شعرت بالفراق قد اقترب
سامحوني إن وافتني المنية بالقدر
سامحوني من ظلمت ومن عترت
سامحوني إن جال بينكم الأثر
****
كل من عليها في القبر مسكنه
وسادة التراب وفراش الأرض ونور الإيمان
و جليس العمل وطعام الصمت وشراب الذعر
سامحوني إن جال بينكم الأثر
****
كفي يا دموعي فهل عاد ينفع الندم
في هدوء قبرك تأنسين
ومعه ستسألين..فهل ينفع الندم
سامحوني ان جال بينكم الأثر
****
كلنا فداء للوطن فهل الوطن لنا فداء
أجابت صرخة بعيد مداها
أنا الحبيس في أيد..أنا المقهور لا أنت
أذا كنت في الغد أنت مسافرها
ياليتني كنت معك
أذا كنت في الغد أنت مسافرها
ياليتني كنت مسافرها
سامحوني إن جال بينكم الأثر
****
لا دار للمرء بعد الموت يسكنها إلا التي كان قبل الموت يبنيها
فان بناها بخير طاب مسكنه
وان بناها بشر خاب بانيها
****
سامحوني إن شعرت بالفراق قد اقترب
سامحوني إن وافتني المنية بالقدر
سامحوني من ظلمت ومن عترت
سامحوني إن جال بينكم الأثر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصيدة الأرض/ محمود درويش/في شهر آذار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية مولاي اسماعيل التأهيلية :: منتدى الدروس التعليمية :: مادة اللغة العربية (جديد)-
انتقل الى: