ثانوية مولاي اسماعيل التأهيلية
اسمح لي بأن أحييك .. وأرحب بك
فكم يسرنا ويسعدنا انضمامك لعائلتنا المتواضعة
. للتسجيل الرجاء اضغط

ثانوية مولاي اسماعيل التأهيلية

موقع تلاميذ ثانوية مولاي اسماعيل التأهيلية - قلعة السراغنة
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نداء تشافيز التاريخي من أجل أممية خامسة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abo fathi
مشرف عـام
مشرف عـام
avatar

نشاطي :
100 / 100100 / 100

المهنة :
المزاج :
الدولة :
ذكر
عدد المساهمات : 222
نقاطي : 393
تاريخ التسجيل : 19/11/2009
العمر : 26
التصنيفات : المطالعة و المطالعة

مُساهمةموضوع: نداء تشافيز التاريخي من أجل أممية خامسة   2009-12-19, 08:12


صرح رئيس فنزويلا، مخاطبا مندوبي اللقاء الدولي لأحزاب اليسار المنعقد في كاراكاس من 19 نوفمبر 2009 إلى 21 منه، قائلا:"آن الأوان لتشكيل أممية خامسة". فبوجه الأزمة الرأسمالية وتهديد حرب تمثل خطرا على مستقبل البشرية، " تطالب الشعوب" بوحدة أمتن لأحزاب اليسار والثوريين المستعدين للنضال من أجل الاشتراكية، حسب قول تشافيز.


على غرار ندائه في العام 2005 لبناء"اشتراكية القرن 21"، و دعوته في العام 2006 إلى إنشاء حزب جماهيري ثوري في فنزويلا – الحزب الاشتراكي الموحد لفنزويلا- يعتبر نداء تشافيز إلى وحدة اليسار ومن اجل منظمة أممية جديدة حدثا تاريخيا.

إنه يستند على تجربة المنظمات الأممية الأربع السابقة، الأولى أسسها كارل ماركس في العام 1864 وانهارت. والثانية تأسست في العام 1889، لكنها تشتتت عندما اصطف كل حزب من أحزابها إلى جانب حكومته أثناء الحرب العالمية الأولى. وتأسست الأممية التالية غداة الثورة الروسية. لكنها، حسب تشافيز، "انحطت" تحت الستالينية و "خانت" النضالات من أجل الاشتراكية عبر العالم. و أسس ليون تروتسكي الأممية الرابعة في العام 1938. لكن تروتسكي مات في العام 1940 (" اغتيل" كلمة أدق ) ولم يتمكن خلفاؤه أبدا من بناء حركة جماهيرية.

إن هذا النداء من أجل أممية خامسة نداء تاريخي أيضا بسبب مكانة تشافيز، قائد حركة ثورية تضم ملايين الأعضاء المناضلين من أجل مجتمع اشتراكي. بعد مصادقة أغلبية من المندوبين على مقرر خاص لصالح تأسيس "أممية خامسة اشتراكية بما هي فضاء يتيح للأحزاب والحركات والتيارات ذات التوجه الاشتراكي أن تنسق إستراتيجية نضال مشتركة ضد الامبريالية و من أجل إطاحة الرأسمالية بالاشتراكية"، أكد تشافيز نداءه عند افتتاح المؤتمر الاستثنائي الأول للحزب الاشتراكي الموحد لفنزويلا الذي بدأ يوم 21 نوفمبر.

وأمام 772 مندوبا منتخبا من قبل منظمات القاعدة، خلال سيرورة غير مسبوقة شارك فيها زهاء مليون عضو بالحزب، طلب تشافيز تسجيل اقتراحه بجدول الأعمال. " في هذا المؤتمر الاستثنائي الأول للحزب الاشتراكي الموحد لفنزويلا، أطلب أن يسجل بجدول الأعمال اقتراح دعوة الأحزاب السياسية و التيارات إلى تأسيس أممية خامسة اشتراكية، منظمة جديدة يتعين عليها أن تستجيب لتحديات عصرنا و قد تغدو أداة توحيد وتنسيق بيد الشعوب المناضلة لإنقاذ الكوكب". سُيعرض الاقتراح على النقاش في المؤتمر الذي سيتواصل حتى شهر أبريل العام 2010، وهو التاريخ المرتقب لتأسيس الأممية الخامسة. النقاش "يجب أن ينفتح على الشعب، والمنظمات الاجتماعية و غيرها من إشكال السلطة الشعبية بالبلد" حسب الخطة المقترحة من تشافيز. (...) الوحدة بوجه الهجوم الامبريالي المضاد

تناول النقاش المركزي في اليوم الأول للقاء مع أحزاب اليسار الهجوم الامبريالي المضاد في المنطقة، المتضح في توسع القواعد العسكرية الأمريكية و الانقلاب في هندوراس. حضر 55 حزبا من أكثر من 30 بلدا، ممثلة بمندوبي اليسار القديم واليسار الجديد، منها بعض الأحزاب الشيوعية والاشتراكية الديمقراطية من آسيا وأوربا، وحركات التحرر الوطني بأفريقيا و الشرق الأوسط و أحزاب سياسية جديدة مثل دي لانكه بألمانيا، و كتلة اليسار بالبرتغال، وحزب اليسار بفرنسا، وقوى جذرية ويسارية من أمريكا اللاتينية، بعضها أقدم مثل الجبهة الساندينية للتحرر الوطني، و بعض آخر أحدث مثل الحركة من أجل الاشتراكية في بوليفيا، و بالطبع الحزب الاشتراكي الموحد بفنزويلا.

عمليا، كل محاولات خلق نموذج مجتمع جديد في القرن 20 دمرتها الامبريالية، حسب نيقولا مادورو، من قادة الحزب الاشتراكي الموحد لفنزويلا، و وزير خارجية فنزويلا. " لم تكن ثمة سوى تجربة وحيدة كانت لها القوة السياسية والعسكرية و الشعبية، وكذا قيادة ثورية، نجحت في إبطال خطط الامبريالية، إنها الثورة الكوبية".

في نهاية لقرن بزغت حركات ثورية جديدة، وقادة جدد من أجل تغيير وجه المنطقة. وأثار انتخاب اوباما آمالا عديدة لدى قطاعات سكان عريضة كانت تتطلع إلى علاقات جديدة مع الولايات المتحدة الأمريكية، قائمة على الحوار. لكن الأوهام تبددت بسرعة بفعل مبادرات الإدارة الجديدة، يقول مادورو. ويضيف : حقق التحالف البوليفاري – " وهو مشروع متين لاندماج بلداننا وشعوبنا واتحادها"- تقدما هذه السنة مع انضمام الإكوادور وبلدان عديدة بالكاريبي، لكن ضربة الامبريالية الأولى أصابت هندوراس يوم 28 يونيو عبر انقلاب. الانقلاب يستهدف التحالف البوليفاري وقد جرى تنفيذه بدعم من الولايات المتحدة الأمريكية .

ويواصل:" بعد ذلك بقليل جاء الخبر: الاتفاق العسكري بين الولايات المتحدة الأمريكية و كولومبيا، و التخلي عن 7 قواعد عسكرية جديدة للولايات المتحدة الأمريكية. " إنه تهديد جدي للحركات الثورية بقارتنا". حسب هذا السيناريو، لا غنى عن وحدة القوى التقدمية واليسارية لأجل خلق حركة سلام وعدالة بالمنطقة ذات قدرة على تحويل القارة إلى "ارض حرة من القواعد الأمريكية" حسب قوله.

وأكد خورخي مارتي، مسؤول العلاقات الدولية بالحزب الشيوعي الكوبي، أن" اليسار ليس حاليا في مستوى ما يواجه من تحديات"، وهذا ما يستلزم رسم إستراتيجية واضحة من أجل وحدة النضال. وفيما يمكن أن تفوز قوى اليمين بالانتخابات المقبلة في شيلي والبرازيل، أكد نيديا دياز من جبهة فارابوندومارتي للتحرير الوطني بالسلفادور " إذا قصرنا تفكيرنا على الاستحقاقات الانتخابية، ونسينا تراكم القوى الاجتماعية لصالح التغيير فمن السهل رسم لوحة متشائمة". من الأساسي أن يدفع اليسار باقتراح تشافيز خلق قواعد السلام ونقطة التقاء لتحركات وتعبئات شعوبنا".

"لسنا سوى ناطقين باسم شعوبنا التي تقاوم"، هذا ما قالت وزيرة خارجية هندوراس باتريسيا روداس، مضيفة أن "مسؤوليتنا هي بناء فضاء مشترك لتجميع الأحزاب وتوطيد اتحاد شعوبنا وإتاحة خلق قوة متنوعة غير مسبوقة" لأنهم يريدون تدمير "هذه الديمقراطية نفسها التي من أجلها وضعنا السلاح." واختتاما لمداخلات اليوم، أكد قائد الحزب الاشتراكي الموحد لفنزويلا و وزير التعليم هكتور نافاررو أن "المشكل ليس في القواعد العسكرية، المشكل هو أزمة الرأسمال الهيكلية ... إننا نواجه مسألة بقاء البشرية". هكذا يجب النظر إلى هذا الاجتماع الذي ضم بعضا من أهم قوى اليسار بالعالم بما هو مسرح عمليات انطلق منها النضال من أجل الإنسانية حسب قوله.

أممية اشتراكية للقرن 21

بدأ اليوم الثاني بنقاش حول طبيعة التنسيق. قدم فالتار بومار، مسؤول العلاقات الدولية لحزب الشغيلة البرازيلي، وجهة نظر حزبه، متقدما بإستراتيجية مركزة على الوحدة الإقليمية والاندماج، او بعبارات كلاسيكية أكثر استراتيجة "معادية للامبريالية". إذا جعلنا من الاشتراكية أصغر قاسم مشترك لوحدتنا، فسيؤدي الأمر حتما إلى انقسامات، ولهذا السبب، يقول بومار سيواصل حزب الشغيلة تفضيل منتدى ساو باولو.

أجاب اتريستوبولو ايستارويز، أحد نواب رئيس الحزب الاشتراكي الموحد لفنزويلا، أن اليسار كان بحاجة إلى فضاءات أكثر دينامية ونشاطا من منتدى ساو باولو. جرى إنشاء منتدى ساو باولو مطلع سنوات1990، بمبادرة من حزب الشغيلة البرازيلي، بقصد تجميع يسار أمريكا اللاتينية في سياق انهيار الاتحاد السوفيتي. اليوم، انحرف منتدى ساو باولو، مثل حزب الشغيلة، بعيدا عن جذوره الراديكالية ليصبح منبر نقاشات تسيطر عليه القوى الإصلاحية.

وفيما بدأت الخلافات تبرز، كانت تدخلات تشافيز تلك الليلة هي التي رسمت خط الفصل. وحذر قائلا:"إن الامبريالية الأمريكية تستعد للحرب في أمريكا اللاتينية... على الدوام تقريبا، تتخلص الولايات المتحدة من وضع الأزمة بواسطة الحرب". واعتبر انه "في الآن ذاته، شروط بناء للاشتراكية ملائمة و " لهذا اطلب منكم... أن تسمحوا لي بالسير قدما، مع من يردون مرافقتي، نحو خلق الأممية الخامسة". أممية جديدة يعتبرها تشافيز بدون كتاب وجيز ودون واجبات، ومتسعة للخلافات.

و انتقد بشدة مثال الحزب الشيوعي بالاتحاد السوفييتي الذي فرض عقائده الجامدة مثل "الاشتراكية في بلد واحد" على الأحزاب الدائرة في فلكه عبر العالم. ما جعل أحزابا شيوعية عديدة بأمريكا اللاتينية أدارت ظهرها لتشي غيفارا بسبب رفضه للدوغمائية السوفيتية، حسب قول تشافيز.

وقال إنه بتعارض مع فشل "الاشتراكية القائمة فعلا" والاشتراكية الديمقراطية، يجب على أممية جديدة أن تمثل الروح و التراث الجماعي الذي خلفه للإنسانية مؤسسو الأمميات الأربع، كارل ماركس، و فريدريك انجلز، و كلارا زيتكن، و روزا لوكسمبورغ، و خوسيه كارلوس مارياتيغي، وليون تروتسكي. كما يتعين عليها ان تدمج أفكار راديكاليي أمريكا اللاتيينة، ومحررين من قبيل سيمون بوليفار، وفرانسيسكو مورازان، وموريس بيشوب، و ساندينو حسب قول تشافيز.

يجب أن يقوم مشروع جديد للتنسيق بين اليسار داخل منظمة أممية من أجل مواجهة الامبريالية وإطاحتها و النضال من أجل اشتراكية القرن 21. يلزم العمل من أجل صياغة جماعية لبيان من أجل بناء الوحدة حول اشتراكية القرن 21 حسب تشافيز. وردا على ملاحظة مندوب قال إن ثمة منظمات تنسيق أخرى بين الأحزاب السياسية، كان جواب تشافيز سريعا ولاذعا : ثمة فضاءات نقاش عديدة ولكن ولا واحدة من أجل عمل ملموس وهذا سبب زوال الكثير منها. وأضاف:" لقد ضيعنا الكثير من الوقت، وما زلنا نضيعه، في التماس أعذار لإحجامنا عن الفعل. إني اعتبر هكذا تصرفا خيانة لأمال شعوبنا". نحن بحاجة إلى وحدة أحزاب اليسار"لكن لأحزاب يسار حقيقية."

يتوجب علينا الاضطلاع بدور الطليعة

فيما كانت مختلف الأحزاب عبرت في اليوم الموالي عن تحفظاتها، بحجة أنه لم يمكن بلوغ اتفاق في إطار لقاء من هذا القبيل، وأنه لا غنى عن نقاش عميق حول البرنامج قبل تحقيق الوحدة، كانت ردود الفعل المؤيدة للاقتراح تمثل الأغلبية.

"لا يمكن ان نواصل النقاش فقط... يجب أن نحدد بوضوح ماذا نريد، والمشروع البديل لأمريكا اللاتينية هو الاشتراكية" يقول سالفادور سانتشيز سيرين من جبهة فرابوندومارتي و نائب رئيس السلفادور مبديا تأييده للاقتراح.

و أثار تعليق سانتشيز ردا من الرئيس السلفادوري ماوريسيو فونيس، وهو مستقل انتخب تحت يافطة جبهة فرابوندومارتي، والذي اتخذ مسافة هو وحكومته من كل مساندة لاشتراكية القرن 21. وأخبر أعضاء الوفد البوليفياري للحركة من أجل الاشتراكية المشاركين في اللقاء أنهم حدثوا القيادة الوطنية للحزب، وكذا الرئيس ايفو موراليس، وان هؤلاء موافقون على الانضمام إلى المشروع والمشاركة بنشاط في اللجان التحضيرية من أجل مؤتمر تأسيسي.

و أعلن قائد التحالف الفلاحي والوزير الإكوادوري ريكاردو باتينو أن حزبه قرر المشاركة في المشروع. وواعدا بالدعم النشيط من جانب "المقاومة" الهندراسية، أضاف روداس صوته إلى مساندي الاقتراح. على هذا النحو، أعلن القادة الحاليون لأهم الحركات المناضلة من أجل التغيير – والتي يجب أن يضاف إليها الحزب الشيوعي الكوبي الذي لم يبد أي اعتراض شكلي خلال هذا الاجتماع- عن عزمهم على العمل على تنظيم تنسيق عالمي.

والى جانب المقرر الخاص بإنشاء "مجموعة مكونة من أحزاب اشتراكية وتيارات و حركات اجتماعية داعمة للمبادرة، من أجل تحضير برنامج يحدد الأهداف ومضمون و آليات هذا الكيان الثوري الإجمالي"، صودق أيضا على وثيقة بعنوان التزام كاراكاس.

تؤكد الوثيقة أنه بوجه " أزمة الرأسمال الهيكلية، المركبة من أزمات اقتصادية وايكولوجية و غذائية و طاقية، و التي تمثل كلها تهديدا للإنسانية و لأمنا الأرض" لا بديل ممكن غير "اشتراكية القرن 21". و لاحظ تشافيز،مستخلصا من جديد دروس الأمميات الأربع الأولى، هذه المرة أمام مؤتمر الحزب الاشتراكي الموحد لفنزويلا، أن كل هذه الأمميات ولدت بأوربا"،حيث بزغت نظرية الاشتراكية العلمية بقوة في قلب النضالات الشعبية والعمالية الكبرى وسيطرة البرجوازية".

لكن "مركز النضال الثوري يقع اليوم في أمريكانا . وتوجد فنزويلا في مركز هذه المعركة. يتوجب علينا الاضطلاع بدور الطليعة من أجل أن نعي المسؤوليات الجسيمة التي على كاهلنا."

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
3abass
عضو مميز
عضو مميز
avatar

نشاطي :
100 / 100100 / 100

المهنة :
المزاج :
الدولة :
ذكر
عدد المساهمات : 244
نقاطي : 533
تاريخ التسجيل : 19/11/2009
العمر : 26
التصنيفات : سياسة.فلسفة.مواقع انترنت.مطالعة

مُساهمةموضوع: رد: نداء تشافيز التاريخي من أجل أممية خامسة   2010-01-03, 09:37

مشكور زماننا يحتاج لقائد مثله




عِندمَا تُمسكُ سَيفاً لِتقْتُلني ..
إحذرْ أن يَجْرَح يَدُكَ فتُؤلمُنِي ..



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نداء تشافيز التاريخي من أجل أممية خامسة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية مولاي اسماعيل التأهيلية :: منتدى المواضيع الحية :: قسم الاشكاليات-
انتقل الى: